Sipho: il massacro delle madri a cui venivano strappati i feti

Il 1914, verrà ricordato come l’anno dei peggiori crimini commessi dagli Ottamani contro gli uomini, donne e bambini siriani. I soldati quando vedevano una donna incinta, chiedevano il sesso del nascituro. Se si trattava di un maschietto, aprivano l’addome della madre, estraevano il feto, per poi lasciarla morire dissanguata. Sipho è uno dei massacri più efferati  del ventesimo secolo. Stranamente su questi crimini contro l’umanità, la comunità internazionale tace. Evidentemente gli interessi politici di questi paesi, sono più importanti del sangue versato senza motivo da milioni di persone. Il massacro prende il nome dalla parola “sipho” che significa spada. Vale la pena ricordare un dato importante: la metà delle vittime del genocidio, sono stati armeni di Surrei, di Tur Abdin e Urfa, e di tante altre città siriane. Non esistono documenti ufficiali sul numero delle vittime. Alcuni studi, però hanno dimostrato che la strage ha coinvolto più di 250.000 vittime tra il 1914 e il 1923. Il governo turco –come sempre-, nega l’esistenza del massacro. Quando è interpellato non fornisce spiegazioni logiche sulla scomparsa e l’uccisioni di tutte queste persone. Mentre tante altre autorità mondiali, sostengono la verdicità del genocidio. La più importante delle stragi, è ricordata con il nome di “massacro di Sipho”, avvenuto tra il 1914  e il 1923. A seguire non vanno dimenticati i massacri di Diyarbakir, di Torabidin e Deir al-Zour. Nella città di Diyarbakir, furono arrestati e giustiziati un gran numero di siriani. Molti furono messi a disposizione di Mohammed Rashid Pascià prima della deportazione. Il numero dei martiri si aggira attorno ai 50.000. Si dice che Mohammed Rashid Pascià, abbia ricevuto gi ordini per lo sterminio dal ministro della guerra tramite telegramma. Nella missiva c’erano scritte soltanto tre parole che ordinavano di uccidere, bruciare e distruggere qualsiasi cosa incontravano durante le operazioni militari.

Il massacro di Deir al-Zour, ha coinvolto migliaia di persone. La gente della città,  sapendo della persecuzione, riuscì a nascondere i figli degli armeni, proteggendoli dalla carneficina. La gendarmeria turca, non trovando i bambini, cominciò a sterminare a loro posto gli adulti, i quali venivano arrestati, poi macellati ed infine scuoiati vivi. Nel mese di Giugno del 1915 nella zona di Tur Abdin, le forze ottomane iniziarono l’attacco contro i villaggi di Aalsrayanih, e di Lafratip. Furono attaccati i centri di Mardin e Nusaybin. Il governatore della città, rifiutò l’aiuto dell’esercito turco, sapendo che l’accettazione di quest’ultimo avrebbe spalancato le porte al massacro. Mohammed Rashid Pascià, pertanto ordinò la sua esecuzione a cui seguì il massacro dei cittadini.

Dopo il ritorno dalla missione di sterminio delle città citate, sostenuta dai consulenti tedeschi tra cui Hobinr Richter, -che in seguito diventerà uno dei fondatori del partito nazista in Germania-, organizzarono le operazioni nella città di Tur Abdin, per mettere in pratica la politica genocida approvata dal governo turco, come dimostra la corrispondenza con l’Alto comando militare di Berlino. Questa tesi è stata più volte smentita dallo stesso Richter. Ma i fatti però dimostrano il contrario! La missione organizzata dai tedeschi incontrò una forte opposizione e resistenza quando cercarono di entrare nella città di Azach. I leder chiesero agli ottomani, di confrontarsi con Basberan, per placare la rivolta. Nonostante il crescente numero di forze ottomane che tentavano di entrare, -sostenuti dagli alti esponenti tedeschi attivi nell’impero ottomano-, l’invasione fallì. Pertanto le forze turche furono costrette a concordare il cessate il fuoco tra le due parti.

Il 29 Ottobre, Naji Pasha, inviò un telegramma affermando che i siriani avevano cominciato a ribellarsi a Diyarbakir. Iniziarono pertanto i massacri. Il Comandante chiese all’Alto Comando di fornire per la battaglia, l’artiglieria pesante. Nel corso della battaglia, chiesero invano ai locali di consegnare le armi, lasciare le proprietà, per poi procedere alla deportazione. Nel frattempo,  il comandante militare, aveva fatto pressione sui tedeschi, per farsi inviare più truppe per l’assedio della città.  750.000 siriani furono uccisi per le strade a sangue freddo. Tanti altri sono stati sfollati, torturati dai soldati ottomani ogni volta che entravano in una città o villaggio. Rubavano tutto quello che vedevano, bruciavano le case, e uccidevano famiglie intere, trasformando i villaggi, in luoghi fantasma. Sipho è stato uno dei peggiori massacri della storia umana. Gli ottomani (turchi), vogliono ancora commettere nuovi massacri contro la Siria, per riprendersi quello che non hanno potuto conquistare. a cura di Francis Marrash

 | مذبحة «سيفو» العثمانية لإبادة السريان.. كانوا يراهنون على جنس الجنين قبل إخراجه من بطن أمه
بقلم : #ستيفن_نزار_صهيونيعام 1914 في مدينة #دير_الزور أقتحم الجنود العثمانيين وقتلوا الرجال و النساء والأطفال ارتكبوا ابشع الجرائم وعندما كانوا يرون أمرأة حبلى كانوا يتراهنون بين بعضهم على جنس الجنين ان كان ذكر أو أنثى ثم يشقون بطن الأم و يخرجون الجنين ومن بعدها يتركونه مع الأم ينزفان حتى الموت.
تعتبر مجزرة سيفو، التي نفذتها السلطنة العثمانية بحق السريان، من أبشع المجازر التي حدثت في القرن العشرين، ومن أكثرها وحشية ودموية. والغريب أنها قوبلت ولا تزال بصمت دولي عليها، حيث بات واضحاً أن المصالح السياسية لهذه الدول أهم من دمائنا ومن أرواحنا.
أطلق على هذه المجزرة اسم “مذبحة سيفو” نسبة للطريقة التي قتل فيها السريان. إذ أن كلمة “سيفو” سريانية، وتعني السيف. كما أطلق على عام 1915 اسم “بشاتو دسيفو” أي “عام السيف”. والجدير بالذكر أن أكثر من نصف ضحايا المجازر بحق السريان والأرمن لم يكونوا من القومية الأرمنية بل كانوا سوريي القومية، من طور عابدين وأورفة والعديد من المدن السورية الأخرى.
لا يوجد عدد موثق لأعداد الضحايا لكن عدداً من الدراسات الجادة تبين أنه يتراوح بين المائتين وخمسين ألف وسبعمائة وخمسين ألفاً، بين عامي 1914 و1923. والحكومة التركية تنفي إلى الآن وجود هذه المجزرة دون أن تقدم تفسيراً منطقياً لاختفاء كل هؤلاء البشر بين ليلة وضحاها. أما الحكومات العالمية فتتصرف وكأنها لا تعلم أن شعباً أبيد عن بكرة أبيه. ذلك أنه لم يكن للسريان صوت يدافع عنهم أو وزن في المحافل الدولية، والأهم هو أن لا مكاسب سياسية للقوى العظمة في هذه القضية. حيث أنها كانت تحاول إرضاء تركيا لإتقاء دخولها في الحرب إلى جانب ألمانيا.

من أهم المجازر المنضوية تحت اسم “مذبحة سيفو”، بين عامي 1914 و1923، مجزرة دياربكر ومجزرة طورعابدين ومجزرة دير الزور وغيرها العديد.
ففي ديار بكر اعتقل وأعدم عدد كبير من السريان على يد والي ديار بكر، محمد رشيد باشا، قبل أن يقوم بترحيل البقية. ويتراوح عدد الشهداء بين مائة ألف ومائتين وخمسين ألفاً. ويقال أن محمد رشيد باشا استلم أوامر الإبادة عبر برقية من طلعت باشا، وزير الحرب، فيها ثلاث كلمات فقط: احرق دمر اقتل.
ومجزرة دير الزور هي الأشنع والتي حصلت بسبب هروب النساء والأطفال من المذبحة الأساسية فلاحقهم العثمانيون بالإضافة لبعض العشائر الكردية وتركمان إلى دير الزور فقام أهالي دير الزور بإخفاء اطفال الارمن ومن استطاع الهرب من المذبحة من البالغين وكان الدرك التركي يمر ويسأل الاهالي عن الاطفال ، وكانوا أهالي دير الزور ينكرون رؤيتهم ويدعون أن الاطفال أطفالهم هم حاليا عدد سكان الأرمن بمدينة دير الزور فوق 25000 نسمة ولكن الذي كان يعتقل كان مصيريه إما الذبح أو الخازوق أو حتى السلخ حيا والصلب .

و ايضا في طور عابدين وخلال شهر حزيران 1915 بدأت القوات العثمانيه بالهجوم على القرى االسريانية بمنطقة الجزيرة الفراتية.في سورية وفي حزيران وقعت مذبحة ماردين وما حولها، وفي 14 حزيران هوجمت نصيبين. أما في نصيبين فقد رفض حاكمها التركي نوري باشا دخول الجيش بها لعلمه أن هذا سيؤدي لوقوع مذبحة. عندها أمر محمد رشيد باشا والي ديار بكر باغتياله فوقعت بعدها في الحادي والعشرون من نفس الشهر مجزرة بمديات.

وبعد عودته من سعرت التقى خليل باشا ببعثة يقودها ناجي باشا ومدعومة بمستشارين عسكريين ألمان لعل أهمهم شوبنر-ريختر، والذي أصبح لاحقا أحد مؤسسي الحزب النازي بألمانيا كانت مهمة هذه البعثة تنسيق العمليات في طور عابدين الرغم من أفكاره العنصرية إلا أن شوبنر-ريختر غالبا ما اعترض على سياسة الإبادة التي اتخذها القادة الأتراك، كما تبين من مراسلاته مع القيادة العليا ببرلين. لاقت هذه البعثة مقاومة شديدة لدى محاولتها دخول بلدات آزخ وعين وردو وباصبرين السريانية، ما دعا القادة العثمانيين إلى تسميتها ب-”انتفاضة مديات”. وبالرغم من حشد أعداد متزايدة من القوات العثمانية في محاولة دخول تلك البلدات إلى أن فشلها المستمر في ذلك جلب إليها انتباه كبرى القيادات العسكرية ومنها الجنرال الألماني فون در غولتز أهم القادة الألمان الناشطين في الدولة العثمانية. فأرسله أنور باشا على رأس فيلق من الجيش الثالث العثماني لإخضاع المنقطة وبعد عدة معارك فشل العثمانيون والألمان في دخول كلا من آزخ وعين وردو. فتم الاتفاق على وقف لإطلاق النار بين الطرفين.في 29 تشرين الأول أرسل ناجي باشا برقية جاء فيها أن السريان في الجزيرة وديار بكر ومديات ثاروا وبدأوا بمذابح ضد المسلمين. كما طلب تزويده بفيلق إضافي ومدفعية ثقيلة. وخلال الاسابيع اللاحقة التقى بأعيان آزخ وطلب منهم تسليم أسلحتهم وترك ممتلكاتهم لترحيلهم. كما طلب من شوبنر-ريختر الضغط على الألمان من أجل إرسال المزيد من القوات لحصار البلدات السريانية. غير أن الأخير لم يقتنع بالحجج التي ساقها ناجي باشا بل أنه لم ينظر إلى الوضع القائم كعصيان بل ك-”محاولة شرعيه من السريان لحماية أنفسهم من المصير الذي لاقه الأرمن. ولكي لا يتم اتهام الألمان بارتكاب مجازر بحق المسيحيين العثمانيين طلب من جميع القادة الألمان الانسحاب من طور عابدين ووضع رجالهم تحت تصرف قادة أتراك.
750 ألف سوري قتلوا بأبشع الطرق قتلوا بدماء باردة مئات الألف من السوريين عذبوا المئات الألف هجروا الجنود العثمانيين كانوا يدخلون المدينه او القرية يسرقون كل ما يرون أمامهم يحرقون ما تبقى نحروا عائلات بأكمله كانوا يحولون المدينه او القريه الى مدينه اشباح مجرزة سيفو من ابشع المجازر في تاريخ البشرية وحتى يومنا هذا العثمانيين الجدد يرتكبون مجازر بحق السوريين مهما حاولوا أن ينكروا هذه المجزره أو غيرها لن ينجحوا الشعب السوري لن يغفر لأن الدماء السورية غالية جدا.

فلتحيا سورية والخلود للشهداء.

SCRIVI UNA RISPOSTA

Scrivi il commento
Inserisci il tuo nome